إسرائيل تعلن بدء الهجوم على رفح رغم إعلان حماس الموافقة على مقترح وقف إطلاق النار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي قبل قليل، أن قواته بدأت هجوما "مباغتا" ضد أهداف للحركة شرق رفح جنوبي قطاع غزة.

جاء ذلك على الرغم من إعلان حركة حماس الموافقة على مقترح اتفاق وقف إطلاق النار في غزة.

وأعلن مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن مجلس الحرب قرر بالإجماع المضي في عملية رفح للضغط على حماس لتحرير الأسرى وتحقيق أهداف الحرب، حسب تعبيره.

وتابع "رغم أن مطالب حماس بعيدة عن مطالبنا، سنرسل وفدا للقاء الوسطاء لبحث التوصل إلى صفقة مقبولة".

وفي وقت سابق، قالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن فريق التفاوض الإسرائيلي تسلم رد حماس من الوسطاء وتجري دراسته للرد عليه رسميا.

إقـرأ أيضـًا : النص الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار في غزة الذي وافقت عليه حماس

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، خلال مؤتمر صحفي، إنهم "مستعدون لدراسة كل مقترح يتم تقديمه لإعادة المخطوفين، وفي الوقت نفسه مواصلة الضغط العسكري".

وردًّا على سؤال عما إذا كانت موافقة حماس ستؤثر على الهجوم الإسرائيلي المزمع على رفح، قال المتحدث "ندرس كل إجابة وكل رد بجدية شديدة… وبموازاة ذلك ما زلنا نعمل في قطاع غزة".

وقالت قناة "كان" التابعة لهيئة البث الإسرائيلية إن إسرائيل تفاجأت بشدة من تقديم حماس ردا إيجابيا على مقترح الصفقة.

ونقلت عن مسؤول إسرائيلي مشارك في المفاوضات قوله إن الحديث يتعلق بالرد على "مقترح مصري أحادي الجانب".

كما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي قوله إن إعلان حماس "خدعة على ما يبدو لتصوير إسرائيل على أنها الطرف الرافض للاتفاق".

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن المقترح يشمل تنازلات كبيرة لا يمكن لإسرائيل القبول بها، حسب تعبيره.

غير أن مسؤولا مطلعا على المحادثات قال لرويترز إن حماس وافقت على أحدث مقترح طرحته إسرائيل في 27 أبريل/نيسان الماضي وإنه لم تحدث أي تغييرات كبيرة منذ ذلك الحين، مضيفا أن الوسطاء القطريين تحدثوا مع حماس بشأن ذلك أمس الأحد واليوم الاثنين.

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- أن "ما سيحدث لاحقا متوقف على قبول إسرائيل أو رفضها رد حماس. الكرة في ملعب إسرائيل".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق