شركة "آلات" تطلق وحدتي أعمال للتحول الكهربائي والبنية التحتية للذكاء الاصطناعي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أعلنت شركة "آلات" التابعة والمملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، التي تركز على قيادة التحول في الصناعات العالمية (الإلكترونيات والصناعات المتطورة) وإنشاء مركز تصنيع بمعايير عالمية في المملكة، اليوم خلال مؤتمر معهد ميلكن في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، عن إطلاقها لوحدتَي أعمال جديدتين للتحول الكهربائي والبنية التحتية للذكاء الاصطناعي.وستعمل وحدتا الأعمال على تلبية الطلب العالمي غير المسبوق على حلول البنية التحتية للذكاء الاصطناعي والحاجة الملحة لدعم التحول العالمي للطاقة من خلال تعزيز تقنيات شبكات الكهرباء.

ويُعد التحول الكهربائي (التحول لمصادر الطاقة الكهربائية النظيفة) هدفاً رئيساً لدى شركة "آلات"؛ بهدف تعزيز تقنيات الشبكة ونشر استخدام التقنيات المتطورة، وتنمية توليد الكهرباء لتكون طاقة رئيسة تُنتَج عبر الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الهيدروجينية النظيفة لتشغيل العمليات الصناعية.

وتعتزم "آلات" تصنيع حلول من شأنها أن تسهم في تحول الطاقة العالمية وإزالة الكربون من القطاع الصناعي، من خلال استثمار موارد المملكة الغنية من الطاقة الشمسية ومصادر الطاقة النظيفة الأخرى والأنظمة الصناعية التي تعمل بالطاقة الكهربائية.

وستركز وحدة أعمال التحول الكهربائي على تقنيات النقل والتوزيع، كما ستشمل أيضاً ربط مصادر الطاقة المتجددة بالشبكة وتوفير أحدث التقنيات لتوليد وضغط الغاز والهيدروجين.

من جانب آخر، تركز وحدة أعمال البنية التحتية للذكاء الاصطناعي على التقنيات اللازمة لتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي، وتشمل معدات الشبكات والاتصالات والخوادم، ومعدات شبكات مراكز البيانات، ومراكز تخزين البيانات، وخوادم الحافة الصناعية، وحوسبة الثورة الصناعية الرابعة.

ويُعد اعتماد الذكاء الاصطناعي إلى جانب تقنيات الثورة الصناعية الرابعة الأخرى والتي تشمل الروبوتات، عنصراً أساسياً لتحقيق قفزة نوعية في مجال التصنيع الذكي وإنشاء المصانع الذكية، كما ستقود وحدة أعمال البنية التحتية للذكاء الاصطناعي إيجاد الحلول المبتكرة لعملاء "آلات"، وستسهم أيضاً في تحقيق أهداف التقنية المتطورة لدى شركة "آلات".

أخبار ذات صلة

0 تعليق