عبد الله السعيد يروي حكاية "صفعة الخطيب" وإلحاح شيكابالا وإنقاذ الزمالك

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

خرج عبدالله السعيد، صانع ألعاب الزمالك عن صمته، بالحديث عن العديد من الأمور والتي يأتي على رأسها رحيله عن الأهلي في 2018.

وكان السعيد أحد نجوم القلعة الحمراء قبل أن يدخل الفترة الحرة في عقده عام 2018، ليقرر التوقيع للزمالك قبل أن يتراجع ويجدد مع المارد الأحمر.

لكن إدارة الأهلي برئاسة محمود الخطيب، قررت التخلص منه بعرضه للبيع ومن ثم رحل إلى الدوري الفنلندي ومنه إلى أهلي جدة، قبل أن يعود للدوري المصري الممتاز من بوابة بيراميدز ثم استقر به الحال مع الزمالك.

الرحيل عن الأهلي

قال السعيد عبر قناة "إم بي سي مصر": "كنت أمتلك عدة عروض في هذه الفترة، وطلبت وقتها من الأهلي التجديد بمبلغ معين من أجل البقاء مع الفريق، وهذا أمر طبيعي لأي لاعب".

وأضاف: "الأهلي رفض ذلك وقال لي إن هذه المبالغ لا يتم دفعها هنا، وبالتالي قررت النظر للعروض المقدمة لي من الخليج والزمالك".

وتابع حديثه: "عرض الزمالك كان مقاربا للنادي الخليجي، والفارس الأبيض وافق على شروطي وقتها ومن ثم وقعت قبل التراجع عن قراري، بعدما طلب مني الأهلي البقاء".

وأكد السعيد أنه لم يكن يعرف أن الأهلي يخطط للتخلص منه، بقوله: "حزنت لرحيلي عن الأحمر بشكل سيئ، رغم أن الأمور كانت بالاتفاق، وكنت أتوقع أن النادي سيتركني، لكن الإدارة تمسكت باستمراري ثم تخلصوا مني بطريقة سيئة".

وأكمل: "تركي آل الشيخ ساعدني لحل الموقف، ولم يتركني في أثناء عرضي للبيع من قبل الأهلي، ولم يكن باب الانتقالات مفتوحا سوى في فنلندا، لذا ذهبت للعب هناك للاستعداد للمشاركة في كأس العالم، وبعد ذلك كان أهلي جدة يريد ضمي وانتقلت إلى هناك".

تطرق السعيد في حواره إلى ندمه الشديد على عدم الاحتراف الأوروبي في بداية مسيرته، بقوله: "لقد تلقيت العديد من العروض في أثناء وجودي مع منتخب الشباب".

وأردف: "لم أكن أمتلك وقتها قرار الموافقة، لأن الإسماعيلي كان يطلب مبالغ كبرى، وهو ما تسبب في بقائي".

وشدد: "إن عاد بي الزمن فسأختار الاحتراف للخارج، لكن هذه هي كرة القدم وسعيد بما حققته في مسيرتي بكل تأكيد".

الزمالك وجماهيره

أعرب السعيد عن سعادته الشديدة بالانتقال للزمالك، مؤكدا أنه حقق حلمه الذي استمر لسنوات طويلة.

وقال السعيد: "محمود شيكابالا كان يتحدث معي عندما كنا معا في منتخب الشباب من أجل الانتقال للزمالك، لكن المحاولات باءت بالفشل".

وأكمل: "شاهدت حب كبير من جماهير الزمالك في السنوات الأخيرة، ومنذ ما يقارب من ثلاث سنوات كنت أسعى للانتقال للأبيض، لكن كانت المفاوضات تتوقف لأسباب مختلفة مثل إيقاف القيد وغيرها".

ويرى السعيد أن الانتقال للزمالك أعاده للحياة، قائلا: "اللعب لنادٍ جماهيري يعد أمرا مختلفا، وهو ما أعادني للحياة مرة أخرى".

وأكمل في هذا الصدد:"بيراميدز تمسك بي أكثر من مرة، لكنني شعرت أن رغبتي هي اللعب لنادٍ جماهيري".

واختتم :"تنازلت عن بعض مستحقاتي بالفعل من أجل الرحيل للزمالك، وأشكر إدارة بيراميدز على تقديرهم".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق