بوعصيبة يعلن ترشحه لدورة انتخابية جديدة لـ «الدرّاجات»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد الدرّاجات، منصور بوعصيبة، نيته الترشح رسمياً لدورة انتخابية جديدة لمجلس إدارة اتحاد اللعبة، خلال الفترة من 2024-2028.

وكان اتحاد الدرّاجات قد اختتم، أخيراً، مشاركاته في دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب، وحصد ست ميداليات ملونة.

وقال بوعصيبة، لـ«الإمارات اليوم»: «قررت الترشح رسمياً لدورة انتخابية جديدة لتكملة الإنجازات التي تحققت خلال الدورة الحالية، والتي كان شاهداً عليها الأندية وفرق الدرّاجات شركاء النجاح».

وأضاف: «لم نحصل كمجلس إدارة على فرصتنا كاملة خلال هذه الدورة، بسبب جائحة كورونا التي تزامنت مع بدايتها، وظلت المنافسات بعدها لأكثر من عام متوقفة، لذا أرغب في تكملة ما قمنا به».

وتابع: «عملنا في البداية على اتساع قاعدة المشاركة في السباقات المحلية، التي كانت بداية لرسم خريطة طريق جديدة، إذ نظّم الاتحاد خلال هذه الفترة نحو 200 سباق للأندية وفرق الهواة، إضافة إلى تنظيم أول دوري للمضمار، وأول دوري للدرّاجة الجبلية، وأول دوري للمدارس والجامعات، وأول طواف للهواة، أضف إلى ذلك الإشراف على السباقات الدولية والمجتمعية المقامة في الإمارات، وكل ذلك لم يكن موجوداً من قبل».

وأشار إلى أن الاتحاد خلال الدورة الحالية نظّم ثماني دورات تدريبية للحكام والمدربين في المضمار والطريق، إضافة إلى دورات تدريبية تحت مظلة اللجنة الأولمبية الوطنية، والاتحاد الدولي للدرّاجات.

وعن البنية التحتية، خصوصاً مضمار زايد للدرّاجات، قال بوعصيبة: «عمل المجلس خلال هذه الدورة على تجهيز البنية التحتية، ومنها صيانة وترميم مضمار زايد، وشراء ثلاث سيارات لتدريبات المنتخبات الوطنية، إضافة إلى التحول الرقمي للاتحاد عن طريق نظام إلكتروني متكامل للتسجيل والنتائج، وهو ما شكل نقلة نوعية في السباقات المحلية، كما نجح مجلس الإدارة في جلب العديد من الرعاية، سواء المادية أو العينية، قدرت قيمتها تقريباً بما يعادل ثلاثة ملايين و500 ألف درهم».

وأشار إلى أن السباقات المحلية للناشئين والشباب والأشبال أصبحت تشهد وجود أكثر من 150 درّاجاً على خط البداية، وهو رقم كبير، كما أكد أن وجود فرق الهواة مع الأندية، أسهم بشكل كبير في احتراف اللعبة، وزيادة معدل السرعات.

وتابع رئيس اتحاد الدرّاجات: «شهدت هذه الفترة، للمرة الأولى في تاريخ معسكرات المنتخبات، إقامة 18 معسكراً داخلياً وخارجياً، منها معسكر إسبانيا الذي استمر لمدة ثلاثة أشهر، ومعسكر إيطاليا الذي استمر شهرين».

وعن إنجازات المنتخبات الوطنية خلال هذه الفترة، قال بوعصيبة: «حققت المنتخبات الوطنية أكثر من 240 ميدالية متنوعة في البطولات الخليجية والعربية للطريق والمضمار والدرّاجة الجبلية، والبطولات الآسيوية للطريق والمضمار، إضافة إلى أول ميدالية ذهبية في دورة التضامن الإسلامي، والتأهل مرتين لبطولة العالم للطريق، وتأهل منتخب السيدات إلى أولمبياد باريس 2024، والحصول على درع التفوق العام من الاتحاد العربي للدرّاجات عام 2023، إضافة إلى الحصول على جائزة فاطمة بنت مبارك لأفضل منتخب للإناث وأفضل مدربة للإناث».

وأكد أنه للمرة الأولى تصل الإمارات إلى التصنيف السابع عالمياً عن طريق محمد المطيوعي في سباق فردي ضد الساعة، إضافة إلى أن المنتخب وصل إلى المركز الـ18 في التصنيف الدولي.

تويتر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق