محاولة اغتيال وسط صنعاء.. إطلاق النار على أمين نقابة الصحفيين اليمنيين ودخوله العناية المركزة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تعرض الأمين العام لنقابة الصحفيين اليمنيين، الأستاذ محمد شبيطة لمحاولة اغتيال في العاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، نُقل على إثرها للعناية المركزة.

وأصدر مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين، بلاغا - وصل المشهد اليمني نسخة منه - عن تعرض الزميل شبيطة الأمين العام لنقابة الصحفيين اليمنيين الامين العام المساعد لاتحاد الصحفيين العرب، لإطلاق نار من مسلحين بعد ان أوقف مسلح سيارته صباح اليوم في صنعاء بالقرب من وزارة الإعلام.

وأوضح البلاغ، أن المسلح باشر الصحفي شبيطة بإطلاق الرصاص تبع ذلك اطلاق ناري على السيارة ما أسفر عن استشهاد قريب له وإصابة آخر، فيما تعرض الأخ الأمين العام لطلقتين ناريتين في الساق وطلقة في البطن ونقل على أثر ذلك إلى المستشفى حيث يتلقى العلاج.

وعبر مجلس نقابة الصحفيين عن إدانته بشدة لهذا الاعتداء الآثم، وحمّل "سلطة الأمر الواقع في صنعاء المسئولية الكاملة عن سلامة الزميل الأمين العام للنقابة الأمين العام المساعد لاتحاد الصحفيين العرب".

وطالب البلاغ في الوقت ذاته "بالكشف عن الجناة فورا والقبض عليهم وإيقاع العقوبة القانونية على جريمتهم".

وذكر مجلس النقابة أنه يعقد "اجتماعا مفتوحا منذ تلقيه خبر الاعتداء ويتابع القضية أولا بأول وسيصدر بيانا لاحقا حول تفاصيل الواقعة".

وجاء في البلاغ: "داعين المولى الكريم أن يرحم الشهيد محمد عبدالله لطف شبيطة (ابن عمه) وان يمُنّ بالشفاء العاجل على زميلنا العزيز محمد شبيطة ونجل ابن عمه عبدالله محمد عبدالله شبيطة".

ويتعرض من تبقى من الصحفيين والناشطين بمناطق سيطرة المليشيات الحوثية، لمضايقات ومطاردات ومحاولات إسكات وانتهاكات مستمرة، ضمن سياسة المليشيات الكهنوتية لمحاربة أي صوت غير صوت السلالة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق