«أدنوك» توقع ثالث اتفاقية طويلة الأمد لتوريد الغاز من «الرويس»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 أعلنت «أدنوك» اليوم توقيع البنود الرئيسية لـ(اتفاقية الغاز الطبيعي المسال) لتوريد 600 ألف طن متري سنوياً من الغاز الطبيعي المسال لمدة 15 عاماً مع شركة «EnBW» إنرجي بادن فورتمبيرغ، إحدى أكبر شركات الطاقة في ألمانيا.
وسيتم إرسال الشحنات بصورة أساسية من مشروع الرويس للغاز الطبيعي المسال منخفض الانبعاثات التابع لأدنوك، والذي يجري تطويره حالياً في مدينة الرويس الصناعية في أبوظبي.
ومن المخطط أن يكون المشروع أقل منشأة في العالم من حيث مستوى كثافة الانبعاثات الكربونية، وذلك عبر اعتماد الكهرباء النظيفة في عمليات التشغيل، والاستفادة من أحدث التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي لخفض الانبعاثات ورفع الكفاءة.
تعد هذه الاتفاقية طويلة الأمد، الثالثة التي يتم توقيعها لتوريد الغاز الطبيعي المسال من المشروع، ومن المتوقع أن يبدأ تصدير الشحنات بمجرد انطلاق عمليات التشغيل التجارية للمنشأة المتوقع في عام 2028.
وبهذه المناسبة، قالت نائب رئيس تنفيذي لإدارة أعمال معالجة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في «أدنوك»، فاطمة النعيمي: «يواصل مشروع الرويس للغاز الطبيعي المسال اكتساب المزيد من الزخم والمساهمة في ترسيخ مكانة (أدنوك) مزودا عالميا موثوقا ومسؤولا للطاقة. وتستند هذه الاتفاقية مع شركة (EnBW) إلى الاتفاقية الاستراتيجية التي وقعتها الإمارات وألمانيا للتعاون في مجال أمن الطاقة ومسرعات النمو الصناعي وستدعم جهود ألمانيا في سعيها لتعزيز أمن الطاقة وتنويع مصادرها».
 وأوضحت أن الاتفاقية الاستراتيجية للتعاون في مجال أمن الطاقة ومسرعات النمو الصناعي التي وقعتها دولة الإمارات وألمانيا في عام 2022 تستهدف تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات أمن الطاقة والحدّ من الانبعاثات والوقود منخفض الكربون.
وقال عضو مجلس الإدارة في «EnBW» للبنية التحتية للتوليد المستدام، بيتر هايدك: «يسعدنا أن نوقع مع أدنوك أول عقد للغاز الطبيعي المسال في منطقة الشرق الأوسط نسعى من خلال هذه الاتفاقية إلى تنويع محفظة مشترياتنا وإنشاء سلسلة قيمة الغاز الطبيعي المسال الخاصة بنا. كما يمكننا الاستفادة من الخبرة المتراكمة لـ(أدنوك) لتحقيق هدفنا المتمثل في إنشاء هيكل استيرادٍ للطاقة الخضراء بما أن أوجه التشابه بينها وبين الغاز الطبيعي المسال قريبة جداً».
يذكر أن تنفيذ الاتفاقية مرتبط باتخاذ قرار الاستثمار النهائي للمشروع، بما في ذلك الحصول على الموافقات التنظيمية، وسير المفاوضات للوصول إلى اتفاقية بيع وشراء نهائية بين الشركتين.
وعند اكتماله، سيساهم المشروع المكون من خطين لتسييل الغاز الطبيعي تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل واحد منهما 4.8 مليون طن متري سنويا وبسعة اجمالية تبلغ 9.6 مليون طن متري سنوياً في رفع السعة الإنتاجية المستهدفة لـ «أدنوك» من الغاز الطبيعي المسال بأكثر من الضعف.

تويتر

أخبار ذات صلة

0 تعليق