مكتوم بن محمد: الإمارات تسعى دائماً لتكون وجهةً عالمية مفضلة للتكنولوجيا المالية والشركات الدولية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن الإمارات تسعى دائماً إلى توفير بيئة خصبة للابتكار وازدهار الأعمال لتكون وجهةً عالمية مفضلة للتكنولوجيا المالية والشركات الدولية.

وقال سموه في تغريدة على منصة "إكس": "التقيت على هامش اليوم الثاني من قمة دبي للتكنولوجيا المالية مع يي-هسين هونج، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز" العالمية الرائدة في مجال الاستشارات المالية والاستثمار وإدارة الأصول، واستعرضنا معها الفرص الاقتصادية الاستثنائية في الإمارات ودبي، كما ناقشنا سبل تعزيز أواصر التعاون المشترك التي تُسهم في تحقيق تطلعاتنا الاقتصادية المشتركة."

وأضاف سموه: "التكامل والتعاون البنّاء هو جوهر مستقبل الاقتصاد، وعبر الحوار المستمر والشراكات الاستراتيجية نصنع اقتصاداً جاذباً ومستداماً".

وختم سموه بالقول: "في الإمارات نسعى دائماً إلى توفير بيئة خصبة للابتكار وازدهار الأعمال لنكون وجهةً عالمية مفضلة للتكنولوجيا المالية والشركات الدولية".

والتقى سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم (الثلاثاء) يي-هسين هونج، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز"، العالمية الرائدة في مجال الاستشارات المالية والاستثمار وإدارة الأصول.

ورحّب سموه في مستهل اللقاء برئيس الشركة العالمية، مهنئاً إياها بمناسبة افتتاح الشركة مقرها الجديد في دبي، بما لهذه الخطوة من أهمية في توثيق علاقات التعاون بين دبي و "ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز"، مؤكداً سموه التزام دبي بتعزيز أواصر التعاون وتوسيع دائرة الشراكات الاستراتيجية مع أهم المؤسسات والشركات المالية العالمية، في الوقت الذي لا تدخر فيه دبي جهداً في توفير البيئة  الداعمة للابتكار والمحفزة على ازدهار الأعمال لتكون دائماً الوجهة المفضلة لشركات الاستثمار والاستشارات والتكنولوجيا المالية والابتكار وكذلك المواهب المبدعة في مجال الخدمات المالية.

من جانبها، أعربت يي-هسين هونج عن تقديرها للنموذج المُلهِم الذي تقدمه دبي في مختلف مجالات التنمية المستدامة، مشيدةً بالتطور الكبير الذي حققته كمركز رئيس للمال والأعمال في المنطقة، وأكدت أن إقدام الشركة على تأسيس مقر لها في دبي، يأتي في ضوء الحرص على توسيع نطاق أعمالها في المنطقة مع ما تشهده من معدلات نمو سريعة، والسعي لاكتشاف المزيد من الفرص المتنامية المتاحة في أسواقها الناشئة وكذلك الأسواق المحيطة بها.

إلى ذلك، تطرّق اللقاء لمناقشة أبرز أهداف "قمة دبي للتكنولوجيا المالية" التي انطلقت أعمالها أمس (الاثنين) في دبي من خلال جمع أكثر من 8000 من قادة القطاع المالي على مستوى العالم وأكثر من 1500 مستثمر وصانع قرار في ذات المجال، وما يعكسه هذا الإقبال الكبير على المشاركة من اهتمام عالمي متنامٍ بفرص النمو التي تتيحها دولة الإمارات والبيئة الداعمة للاستثمار التي هيئتها دبي على مدار سنوات طويلة كسبت فيها ثقة مجتمع المستثمرين وصارت إحدى أهم الوجهات العالمية الجاذبة للاستثمارات، مع سعي الإمارة المستمر نحو تشجيع الابتكار وجذب المواهب المميزة القادرة على الإسهام في جعلها مركزاً رئيساً ونقطة انطلاق محورية لجهود تطوير القطاع المالي العالمي

وتم خلال اللقاء استعراض أهم ملامح رؤية دبي لمستقبل القطاع المالي وحرصها على ريادته عالمياً برصيد كبير من ثقة مجتمع الاستثمار الدولي، كما تم التطرُّق إلى "أجندة دبي الاقتصادية D33" وما تحمله من مستهدفات طموحة من أهمها جعل دبي ضمن أهم 4 مراكز مالية عالمية بحلول عام 2033، توازياً مع سعي الإمارة لمضاعفة حجم أسواقها المالية وبورصتها إلى 3 تريليونات درهم تأكيداً لمكانتها وجهةً رئيسيةً للمستثمرين ورؤوس الأموال من مختلف أنحاء العالم.

حضر اللقاء معالي محمد بن هادي الحسيني، وزير دولة للشؤون المالية، وسعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، وعارف أميري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي المالي العالمي.

يُذكر أن شركة "ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز"، هي أول شركة أمريكية والأكبر على مستوى العالم في مجال إدارة صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs) ويبلغ إجمالي الأصول التي تديرها الشركة 4.13 تريليون دولار. 

تويتر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق