أنفاق ومخابئ مموهة ومساحات شاسعة.. تحديات تواجه أمريكا وأنظمتها الجوية إزاء صواريخ الحوثيين (ترجمة خاصة)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سلطت صحيفة " the national news" الضوء على التحديات التي تواجهها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة البريطانية في اليمن ضد جماعة الحوثي التي تشن هجمات على السفن في البحر الأحمر منذ نوفمبر الماضي، في إطار حدود القوة الجوية.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها ترجمه للعربية "الموقع بوست" إن الأنظمة الجوية لواشنطن في اليمن، تعتبر بالغة الأهمية، حيث كان لدى الحوثيين سنوات للتدرب على إخفاء مواقع إطلاق الصواريخ على مساحات شاسعة من التضاريس.

 

وأضافت "يمكن إطلاق أنظمة إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار المتنقلة داخل وخارج الأنفاق والمخابئ المموهة".

 

وشبهت الصحيفة حملة واشنطن حاليا في اليمن ضد الحوثيين بحربها ضد الرئيس العراقي صدام حسين وشنه عدة ضربات بصواريخ سكود، على إسرائيل في العام 1991.

 

وتابعت "منذ نوفمبر/تشرين الثاني، تمكن المتمردون الحوثيون في اليمن من إغلاق معظم السفن التجارية في البحر الأحمر، الذي عادة ما يكون ممرا لنحو 12% من التجارة العالمية المنقولة بحرا". مشيرة إلى أن الحوثيين أطلقوا عشرات الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز على السفن، بالإضافة إلى مئات الطائرات بدون طيار، وهي أعمال يزعمون أنها تدعم حماس. وتقول الحركة إنها لن توقف الهجمات حتى تنهي إسرائيل حربها في غزة.

 

وقالت الصحيفة "في الآونة الأخيرة، زعمت الجماعة أنها تمتلك القدرة على إعادة استخدام صاروخ قدر الإيراني ليصبح مضادًا للسفن. يمكن أن تكون هذه القدرة مدمرة للسفن التجارية، حيث أن السلاح قادر على حمل حمولة متفجرة أكبر بكثير من الطائرات بدون طيار.

 

وذكرت أن الولايات المتحدة، التي تقود حملة جوية إلى جانب المملكة المتحدة وعدة دول أخرى، نفذت موجات من الضربات الجوية لوقف هذه الصواريخ والطائرات بدون طيار قبل إطلاقها، لتوفير القدرة على اعتراضها بصواريخ يمكن أن تكلف كل منها عدة ملايين من الدولارات.

 

وأردفت "لكن الصواريخ والطائرات بدون طيار مستمرة في الوصول، مما يثير الشكوك حول فعالية القوة الجوية، بما في ذلك موجة من الضربات الأمريكية والبريطانية الأسبوع الماضي".

 

وأكدت أنها قضية رافقت الحملات الجوية منذ حرب فيتنام، على الرغم من التقدم التكنولوجي: رؤية قوات العدو من الجو، وتفسير التحركات على الأرض والاستعداد للضرب، وهي عملية تعرف باسم الاستخبارات والمراقبة وتحديد الأهداف والاستطلاع (ISTAR)، لافتة إلى أن العثور على قاذفات الصواريخ والطائرات بدون طيار يمثل تحديًا مستمرًا.

 

من صواريخ سكود صدام إلى الحوثيين

 

وطبقا للتقرير فإنه يمكن القول إن آخر أزمة مماثلة كانت في عام 1991، عندما حاول العراق في عهد صدام حسين جر المنطقة إلى الحرب التي أعقبت غزوه للكويت، حيث أطلق عشرات من صواريخ سكود من منصات إطلاق متنقلة - وهو سلاح مماثل لذلك الذي استخدمه الحوثيون - على إسرائيل. .

 

وقالت "كان هدفه توسيع الصراع، وكما هو الحال مع الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة اليوم في اليمن، حاول التحالف وقف هذه الجهود من خلال تدمير منصات إطلاق الصواريخ على الأرض".

 

وأوضحت الصحيفة أن مقارنة الجهود بين البلدين توفر لمحة عن مدى تطور الحرب الجوية، ولكن أيضًا عن حدودها.

 

وقالت :خلال عاصفة الصحراء، نظمت القوات الجوية الأمريكية دوريات جوية فوق المناطق التي يشتبه في أن قاذفات صواريخ سكود تعمل فيها، فيما عرف باسم مطاردة صواريخ سكود".

 

ونقلت الصحيفة عن  كريس بيرسون، العقيد المتقاعد في سلاح الجو الأمريكي، والطيار السابق لطائرات F-111 والخبير في الحرب الجوية: "كان التركيز في عملية صيد صواريخ سكود هو منع إسرائيل من دخول الحرب".

 

وأضاف: "لقد كانت في الواقع رسالة سياسية مفادها أننا نبذل كل ما في وسعنا لمنع هذه الصواريخ الباليستية من الإطلاق على إسرائيل".

 

في ذلك الوقت، استخدمت الطائرات المقاتلة الأمريكية نظامًا للعثور على الأهداف يُعرف باسم الملاحة على ارتفاعات منخفضة واستهداف الأشعة تحت الحمراء للكبسولة الليلية، أو Lantirn Pod. يقول الكولونيل بيرسون: "كانت عملية البحث عن صواريخ سكود في حد ذاتها صعبة للغاية".

 

 

وتابع "إن Lantirn Pod وPave Tack الموجودين على الطائرة F-111، مقارنة ببعض هذه القدرات الأحدث، يشبهان في الحقيقة النظر من خلال قشة الصودا."

 

ولفت إلى أنه تم استبدال هذه التقنية بأنظمة أحدث مثل Sniper وDragon’s Eye، وهي أقوى بكثير وتوفر صورًا أكثر وضوحًا على المدى البعيد وفي الليل.

 

وزاد "في اليمن اليوم، تعتبر هذه القدرة بالغة الأهمية، حيث كان لدى الحوثيين سنوات للتدرب على إخفاء مواقع إطلاق الصواريخ على مساحات شاسعة من التضاريس، ويمكن إطلاق أنظمة إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار المتنقلة داخل وخارج الأنفاق والمخابئ المموهة".

 

واستدرك بيرسون "كان العراقيون جيدين جدًا في الاحتفاظ بهذه القاذفات في حواجز، إما في مرآب أو ملجأ، أو حجبها بالتمويه، وكانوا يطلقون الصاروخ ثم يعودون للاختباء أحيانًا تحت الجسور على الطرق السريعة وأشياء من هذا القبيل".

 

من الطائرات بدون طيار إلى الفضاء

 

واستطرد "لقد تطورت الأنظمة الحديثة المستخدمة لتحديد الأهداف بشكل كبير. وتشمل هذه الأجهزة رادار مؤشر الأهداف المتحركة على الأرض (GMTI)، والذي يسمح بتتبع المركبات وحتى الأشخاص بدقة عالية في مناطق شاسعة. يمكن لتقنيات GMTI مثل Lynx Multi-mode Radar تتبع الأهداف على بعد 75 كم.

 

وطبقا للتقرير "يمكن تثبيت النظام على طائرات بدون طيار مثل MQ-9 Reaper ويستخدم تصويرًا قويًا يُعرف باسم رادار الفتحة الاصطناعية (SAR)، والذي ينتج صورًا مشابهة تقريبًا للصور الفوتوغرافية، بدلاً من ومضات على الشاشة".

 

يقول العقيد المتقاعد بيرسون: "الشيء المختلف اليوم هو القدرة على الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع [ISR]، والأصول العامة الهائلة التي لدينا، والاستخبارات الإلكترونية والإشارات، والتي يمكن أن تمنحك حقًا هذا المستوى الميداني الأوسع، ومستوى المسرح من المنظور". .

 

وأضاف "لقد قمنا بالكثير من الاستعدادات الاستخبارية في ساحة المعركة أيضًا. لذلك نحن نتتبع الأشياء، ونتتبع نقاط المنشأ وسلاسل التوريد."

 

وأفاد بأن الحوثيين أسقطوا ما لا يقل عن ثلاث طائرات بدون طيار من طراز ريبر، والتي يمكنها الطيران ومراقبة المواقع لمدة تصل إلى 27 ساعة - وهي فترة أطول بكثير من طائرات إف-18 سوبر هورنيت المستخدمة في الصراع حتى الآن، والتي استغرقت مهمة مدتها 10 ساعات في ديسمبر".

 

التحديق المستمر

 

كما نقلت الصحيفة عن جون كلاين، الأستاذ المساعد في معهد سياسة الفضاء بجامعة جورج واشنطن وجامعة جورج تاون: "إن استخدام قدرات مراقبة الأرض، والتي تشمل مهام الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، كان عنصرًا رئيسيًا منذ فجر عصر الفضاء". باستخدام SAR في الفضاء، من الممكن النظر عبر ضباب العواصف الرملية والسحب، وفي الليل.

 

يقول كلاين: "الرادار ذو الفتحة الاصطناعية هو أحد "الطرائق" العديدة متعددة الأطياف التي تستخدمها أجهزة الاستشعار الموجودة في الفضاء بسبب الجانب المستمر في جميع الأحوال الجوية".

 

وقال "عندما يتم استخدام SAR مع صور الأشعة تحت الحمراء وتحديد الموقع الجغرافي بترددات الراديو، فإنه يمكن أن يوفر "صورة كاملة" لمنطقة الاهتمام.

 

وأكد أن شركات الفضاء التجارية ترى طلبًا متزايدًا على مثل هذه القدرات الفضائية متعددة الأطياف من قبل حكومة الولايات المتحدة وتتطلع إلى تلبية هذه الحاجة في جميع الأحوال الجوية وعلى مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

 

ويساهم هذا -حسب كلاين- في القدرة المرغوبة للولايات المتحدة منذ فترة طويلة، أو "التحديق المستمر"، أو القدرة على الحصول على تواجد مستمر عبر الأقمار الصناعية فوق المناطق المستهدفة.

 

"وبالفعل، مع وجود أكثر من 24 قمراً صناعياً عسكرياً معروفاً وإمكانية وصول خاصة إلى بيانات الأقمار الصناعية التجارية، يستطيع الجيش الأميركي تصوير أغلب مناطق الأرض كل 20 دقيقة في المتوسط" يقول كلاين.

 

ويرى أن هذا يعد تغييرًا كبيرًا عما كان عليه الحال في عام 1991 عندما كان لدى الولايات المتحدة سبعة أقمار صناعية عسكرية مخصصة فقط، تلتقط صورًا لمنطقة معينة يوميًا.

 

حدود القوة الجوية

 

تتساءل الصحيفة: إذًا كيف يمكن المقارنة بين الحملتين؟ هل أوقفت القوة الجوية صواريخ سكود وهل يمكن أن تنجح في اليمن؟

 

وينقسم المؤرخون وفقا للصحيفة لأن الحرب انتهت بهزيمة صدام عسكريا على الأرض.

 

وقالت: "تم تنفيذ عمليات إطلاق صواريخ سكود حوالي خمس إلى عشر مرات يوميًا في بداية الحرب، لكنها انخفضت بشكل حاد إلى حوالي مرة واحدة يوميًا، لكنها ارتفعت في النهاية، وفي اليمن الآن ينحسر معدل الصواريخ ويتدفق".

 

تقول "في العراق، كما هو الحال في اليمن، كان من الصعب على التحالف الحصول على فكرة دقيقة عما يمتلكه الحوثيون وأين يخفونه؟

 

يقول مايكل نايتس، الخبير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إن إبقاء البحر الأحمر مفتوحًا ليس سوى نصف المشكلة.

 

وأكد أن التحدي يتمثل في تحقيق هدف مرتفع للغاية: الحد من هجمات الحوثيين إلى مستوى منخفض بحيث تقوم شركات التأمين بتخفيض أسعارها. وقد يكون هذا معيارًا مستحيلًا باستخدام الضربات الدفاعية وحدها.

 

يضيف نايتس: "غالباً ما يستخدم السياسيون الحملات الجوية لإظهار للجمهور أنهم "يفعلون شيئاً ما" ويفرضون تكلفة السلوك. ولكن الضربات الجوية، مثلها مثل العقوبات، تشكل بديلاً سيئاً لإعطاء اهتمام حقيقي لتهديد استراتيجي.

 

وبدلاً من ذلك، يقول إن أي دولة لها مصلحة في وقف أزمة البحر الأحمر يجب أن تنظر في ممارسة المزيد من الضغوط على إيران، داعمة الحوثيين.

 

ويضيف نايتس: "المزيد من الحظر البحري هو المفتاح وملاحقة تصنيع الطائرات بدون طيار والصواريخ".

 

وقال : "هذه محاولة لاستنزاف ترسانة الحوثيين من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، وهذا يعني منع إعادة إمداد المكونات من إيران. وقد يكون ذلك بمثابة تشديد مراقبة الحدود البحرية والبرية، وقد تكون إجراءات قسرية ضد إيران لضرب الجزء العلوي من المنبع". من سلسلة التوريد."

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق