أوامر بالقبض القهري وتجارة خمور وكمين أمني!.. بيان فاضح لمليشيات الحوثي بشأن محاولة اغتيال نقيب الصحفيين بصنعاء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أصدرت مليشيات الحوثي، بيانا حول محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها أمين عام نقابة الصحفيين اليمنيين، الأستاذ محمد شبيطة ، واستشهاد ابن عمه بعد إطلاق النار عليهم بشكل مباشر أمام مبنى وزارة الإعلام بالعاصمة المختطفة صنعاء.

البيان الذي اطلع عليه المشهد اليمني، جاء على لسان القيادي المقرب من زعيم الميليشيا الحوثية ووكيل وزارة الشباب والرياضة في حكومة الجماعة أسامة ساري.

وقالت في بيان عن من وصفته بـ"مصدر أمني" أن الحادثة وقعت أثناء "كمين أمني" نصبته قوات الحوثيين بصنعاء لـ"تاجر ومتعاطي خمور" يُدعى محمد نجيب القباطي، وعليه أوامر بالقبض القهري.

وذكرت في البيان الذي وصف بالفاضح، أن الحادثة وقعت في منطقة الثورة "وتم عمل كمين امني للقباطي في دوار الاعلام. واثناء مقاومته للأمن بإطلاق النار وإلقاء قنبله يدويه اصيب بشظاياها مع اصابة بعض جنود الامن".

وزعم البيان، "وصودف وجود الصحفي محمد شبيطة وابنه وابن عمه المقتول في مكان الحادث يتنزهون.. وقام تاجر الخمور باقتحام سيارة شبيطة رغما عن مالكها، اثناء تبادل اطلاق النار ومحاولته الفرار ، مما تسبب في وقوع طلقات نارية في السيارة. ومقتل ابن عم شبيطة واصابة الصحفي محمد ونجله الصغير".

البيان الذي تأخر لأكثر من يوم، قال إن لا علاقة للصحفي شبيطة وابن عمه بـ"تاجر الخمور نهائيا، وإنما كانوا ضحية تواجدهم في الموقع بالصدفة"، وذكر أن الشرطة (التابعة للحوثيين) قامت بزيارة شبيطة إلى مستشفى الكويت الجامعي بصنعاء.

وكان مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين، قال في بلاغ - وصل المشهد اليمني نسخة منه - إن الزميل شبيطة، تعرض لإطلاق نار من مسلحين بعد ان أوقف مسلح سيارته صباح أمس في صنعاء بالقرب من وزارة الإعلام.

وأوضح البلاغ، أن المسلح باشر الصحفي شبيطة بإطلاق الرصاص تبع ذلك اطلاق ناري على السيارة ما أسفر عن استشهاد قريب له وإصابة آخر، فيما تعرض الأخ الأمين العام لطلقتين ناريتين في الساق وطلقة في البطن ونقل على أثر ذلك إلى المستشفى حيث يتلقى العلاج.

وعبر مجلس نقابة الصحفيين عن إدانته بشدة لهذا الاعتداء الآثم، وحمّل "سلطة الأمر الواقع في صنعاء المسئولية الكاملة عن سلامة الزميل الأمين العام للنقابة الأمين العام المساعد لاتحاد الصحفيين العرب".

وطالب البلاغ في الوقت ذاته "بالكشف عن الجناة فورا والقبض عليهم وإيقاع العقوبة القانونية على جريمتهم".

وذكر مجلس النقابة أنه يعقد "اجتماعا مفتوحا منذ تلقيه خبر الاعتداء ويتابع القضية أولا بأول وسيصدر بيانا لاحقا حول تفاصيل الواقعة".

ولاقت محاولة الاغتيال إدانات محلية ودولية واسعة من الجهات الصحفية، وسط مطالبات بتحقيق دولي وشفاف ومعاقبة المجرمين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق