هل ستعقد الحكومة صفقة مع ”ستارلينك” لتوفير الإنترنت الفضائي وكسر الاحتكار الحوثي ؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أفادت أنباء في الفترة الأخيرة بأن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، تسعى لإبرام صفقة ترخيص مع شركة ستارلينك (Starlink) التابعة لرجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، لتوفير خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، في مسعى لكسر احتكار مليشيات الحوثي التابعة لإيران، لشبكة الإنترنت التي تتحكم بها منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء خريف العام 2014.

وذكرت مصادر صحفية أن الحكومة أجرت مفاوضات قبل أشهر مع "ستارلينك" لتوفير الإنترنت الفضائي لمناطق سيطرة الشرعية، جنوب وشرق وشمال شرق اليمن، لكن الحكومة لم تؤكد هذه الأنباء حتى اللحظة.

بهذا الشأن، يقول محمد المحيميد، الخبير اليمني في الاتصالات وتقنية المعلومات إن مدير المؤسسة العامة للاتصالات في عدن ( مؤسسة حكومية) أجرى قبل أشهر مفاوضات مع شركة ستارلينك، واتفقا على تقديم خدمات الإنترنت الفضائي في المناطق المحررة من سيطرة الحوثيين.

وأضاف المحيميد في تصريح صحفي لـ"عربي21" أنه وإثر ذلك، حظرت وزارة الاتصالات في الحكومة المعترف بها "استيراد أجهزة ستارلينك ومصادرة أي معدات وأجهزة تم أو يتم استيرادها".

وأشار الخبير في الاتصالات إلى أن ما نشر في الأيام الأخيرة من شركة سبيس إكس التابعة لـ"ستارلينك" على وشك تقديم خدماتها في اليمن، يفصح عن حالة من الصراع وتضارب المصالح بين القائمين على قطاع الاتصالات والإنترنت داخل الحكومة الشرعية.

وحسب المحيميد فإن إدخال هذه الخدمة إلى المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، لن يحل مشكلة الإنترنت فيها، إذ لا يمكن لخدمة الإنترنت الفضائي أن يكون منافسا أو بديلا للإنترنت الأرضي عبر الألياف الضوئية نظرا لتكلفته العالية ومحدودية من سيستخدمه، فضلا عن عدم وجود أي تصور أو قوانين لكيفية التعامل مع منتجات شركة ستارلينك حتى الآن.

وسينضم اليمن في حال نجاح الصفقة إلى دول أخرى في المنطقة، سبق أن وافقت على استخدام "ستارلينك" من بينها الأردن.

وكانت وكالة بلومبيرغ الأمريكية، ذكرت في تقرير لها، في وقت سابق أن شركة SpaceX التابعة للملياردير إيلون ماسك على وشك إبرام صفقة مع الحكومة الشرعية المعترف بها لتقديم خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية Starlink إلى البلاد.

وبحسب الوكالة نقلا عن مسؤول حكومي كبير، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب الطبيعة الحساسة للمفاوضات، فإن المناقشات جارية لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية ترخيص مع شركة SpaceX، الشركة الأم لشركة Starlink.

وأضاف المسؤول اليمني أنه في حين أن الصفقة على وشك الاكتمال، فإن الأمر قد يستغرق ما يقرب من شهر لوضع اللمسات النهائية عليها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق