كيف تحافظ على إسفنجة الأطباق من تلوث البكتيريا؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قد يترك الكثيرون ليفة الصحون، أو كما تُعرف في بعض البلدان بـ"إسفنج المواعين"، لأسابيع عديدة حتى تتفتت أو تتراكم عليها الدهون. وأوضح الموقع الإلكتروني الرسمي لـ"وزارة الزراعة" بأميركا أن إسفنجات المطبخ تُعتبر مصادر محتملة للبكتيريا والجراثيم، ويصعب تنظيفها.

ويمكن استخدام الميكروويف أو غلي إسفنجات المطبخ لتقليل كمية البكتيريا الموجودة عليها.

ومع ذلك، تُعد هذه الطرق وحدها ليست كافية للتأكد من نظافة الإسفنجة الخاصة بك. ويبقى من الأفضل شراء إسفنجات جديدة، واستبدالها بشكل متكرّر.

وفي وقت سابق، شارك الحساب الرسمي للهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية، عبر منصة "X"، بعض الأمور التي يجب تجنبها عند استخدام إسفنجة المطبخ، منها:

مسح عصارة اللحوم بالإسفنجة

تنظيف عصارة اللحم المفروم أو الدواجن بالإسفنجة قد يزيد من فرصة انتشار الميكروبات المُمرضة الناتجة عن الطعام. لذلك، من الأفضل استخدام منشفة ورقية أو مناديل خاصة لتنظيف عصائر اللحوم.

استخدام الإسفنجة على الأسطح

قد تنتقل الجراثيم والبكتيريا من الإسفنجة إلى الأسطح. لذلك، يُفضّل استخدام منشفة ورقية أو مناديل مُطهرة لتنظيف أسطح الطاولات.

ويُعد المطبخ من بين المناطق المليئة بالبكتيريا والجراثيم في المنزل.

وأوضح موقع "Cleveland Clinic" الإلكتروني في أمريكا أن الإشريكية القولونية (E. coli) وبكتيريا السالمونيلا يمكن أن تعيش لمدة ساعات على الأسطح.

لذلك، من الضروري أن تٌقلّل من فرص إصابتك بهذه الجراثيم عن طريق تطهير جميع الأسطح التي يمكن أن تتلامس معها البكتيريا، مثل صنبور حوض المطبخ، والثلاجة، ومقبض الفرن، وحاوية القمامة.

بالنسبة لأدوات المطبخ، فيجب تعقيمها بالماء الساخن، والصابون، ومحلول التعقيم. وبعد ذلك، تأكد من تجفيفها جيدًا بالهواء قبل وضعها في مكانها بالخزانة.

تويتر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق