رجل يلجأ إلى حل مفجع ليتخلص من فواتير علاج زوجته

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اتُهم رجل من ولاية ميسوري بالقتل بعد أن اعترف بخنق زوجته حتى الموت بينما كانت مستلقية على سرير المستشفى لأنه لم يعد قادرًا على دفع فواتير علاجها، وفقًا للشرطة المحلية.

واستجاب ضابط خارج الخدمة في إدارة شرطة الاستقلال (IPD) في 3 مايو إلى نداء وحدة العناية المركزة في مستشفى في مقاطعة جاكسون بولاية ميسوري، حيث أبلغ أحد الشهود عن "إصابات مريبة" لامرأة،  أعلن عن وفاتها في صباح اليوم التالي. وجاء في وثائق المحكمة أن الطاقم الطبي سمع زوج الضحية روني ويجز وهو يقول: لقد فعلت ذلك، قتلتها، خنقتها".

وقال جان بيترز بيكر المدعي العام في مقاطعة جاكسون في بيان على الإنترنت يوم السبت إن ويجز وهو من ولاية ميسوري يواجه تهمة القتل من الدرجة الثانية فيما يتعلق بوفاة زوجته.

 وأثناء استجواب الشرطة له، اعترف ويجز "بأنه قتل الضحية عن طريق خنقها وتغطية فمها وأنفها لمنعها من الصراخ"، بحسب وثائق المحكمة.

وقال ويجز للشرطة إنه غادر المستشفى بعد قتل زوجته، وقال إن أحد أفراد الأسرة أخذه وأعاده إلى المستشفى بعد أن عثر الموظفون على المرأة.

وجاء في وثائق المحكمة أن "المتهم قال إنه حاول قتل الضحية مرتين أخريين أثناء دخولها إلى المستشفى". وأن " آخر مرة كانت  أثناء وجود الضحية في مركز إعادة التأهيل بسبب مشاكلها الطبية" وقال أنه حينها حاول خنقها لكنه لم يتمكن من متابعة ذلك حتى النهاية.

 وقالت الوثائق أن القاتل كان " مكتئبا " وأنه " لم يعد قادرا على الاعتناء بها (زوجته)  ولم يعد قادرا على دفع الفواتير الطبية " لعلاجها أيضا.

 وقال ابن الضحية للسلطات أن والدته دخلت المستشفى للحصول على منفذ جديد لغسيل الكلى، بحسب وثائق المحكمة. وقال طاقم المستشفى إن الضحية كانت "متيقظة وواعية". ومع ذلك، عندما قام طاقم المستشفى بفحصها مرة أخرى بعد حوالي ساعة، تم إطلاق الإنذار على الفور.
وقالت الصحيفة أن القاتل ويغز محتجز الآن بكفالة قدرها 250 ألف دولار.

 

تويتر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق