النفط يتراجع مع ارتفاع المخزونات الأميركية وتوقعات العرض الحذرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
النفط يتراجع مع ارتفاع المخزونات الأميركية وتوقعات العرض الحذرة, اليوم الأربعاء 8 مايو 2024 11:40 مساءً

النفط يتراجع مع ارتفاع المخزونات الأميركية وتوقعات العرض الحذرة

نشر بوساطة في الرياض يوم 08 - 05 - 2024

alriyadh
تراجعت أسعار النفط في التعاملات الأسيوية، أمس الأربعاء، بعد أن قالت مصادر بالسوق إن بيانات من معهد البترول الأمريكي أظهرت تراكم مخزونات الخام والوقود الأمريكية، وهو مؤشر على ضعف الطلب، وظهور توقعات حذرة للإمدادات قبل اجتماع سياسة أوبك + الشهر المقبل.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 57 سنتا، أو 0.69 بالمئة، إلى 82.59 دولارا للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 53 سنتا، أو 0.68 بالمئة، إلى 77.85 دولارا للبرميل.
وانخفض كلا الخامين القياسيين بشكل طفيف في الجلسة السابقة بفعل علامات على انحسار شح الإمدادات وضعف الطلب العالمي على النفط من تقرير توقعات إدارة معلومات الطاقة يوم الثلاثاء. وقالت مصادر بالسوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأمريكي إن مخزونات الخام الأمريكية ارتفعت بمقدار 509 آلاف برميل في الأسبوع المنتهي في الثالث من مايو. وأضافوا أن مخزونات البنزين ونواتج التقطير ارتفعت أيضا.
وقال محللو مجموعة آي إن جي المالية في تقرير "إن أرقام معهد البترول الأمريكي التي صدرت خلال الليل كانت هبوطية إلى حد ما بسبب زيادة مخزونات النفط الخام والمنتجات والمخاوف بشأن طلب أضعف من المعتاد على البنزين في الولايات المتحدة وهذه الزيادة في المخزون أثرت على الانهيار الفوري للبنزين". وقامت إدارة معلومات الطاقة بتحديث توقعاتها لعام 2024 وتتوقع الآن أن ينمو إنتاج النفط والسوائل العالمي هذا العام أكثر من التوقعات السابقة، وأن ينمو الطلب أقل مما كان يعتقد سابقًا. ومن المقرر صدور بيانات الحكومة الأمريكية الرسمية عن المخزونات في الساعة. ويتوقع محللون انخفاض مخزونات النفط الخام الأمريكية بنحو 1.1 مليون برميل الأسبوع الماضي. كما أثرت التوقعات الحذرة بشأن تخفيضات الإمدادات من منظمة البلدان المصدرة للبترول وشركائها (أوبك +) قبل اجتماع السياسة في الأول من يونيو على الأسواق. وقال محللو آي إن جي: "أسعار النفط تعرضت لمزيد من الضغوط مع تزايد الضجيج حول سياسة إنتاج أوبك+، والتوقعات هي أن الأعضاء سيمددون تخفيضاتهم الطوعية الإضافية للإمدادات إلى ما بعد الربع الثاني من هذا العام". وأضاف: "لا تزال الأسعار مدعومة بتخفيضات إنتاج أوبك+ لكننا نعتقد أن الأعضاء سيخففون هذه التخفيضات تدريجيا اعتبارا من يوليو، مما يدفع أسعار النفط للانخفاض". وتوقع بعض المحللين أن يظل الطلب على المدى القصير مدعومًا بشكل جيد، إلا أن انخفاضات الأسعار الإجمالية محدودة. وقال نيل كروسبي، المحلل في سبارتا كوموديتيز: "الكثير من الحديث عن تخفيضات الأداء الاقتصادي في الأسابيع الأخيرة مبالغ فيه في رأينا، حيث لا تزال الهوامش جيدة بما فيه الكفاية، مما يعني أن الطلب الآسيوي يمكن أن يرتفع بمجرد أن تصل التحولات إلى ذروتها وتتضاءل". وضغط الدولار الأمريكي أيضًا على النفط يوم الأربعاء. ويضعف الدولار القوي الطلب على النفط من خلال جعله أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين الذين يحملون عملات أخرى وقال محللو النفط لدى انفيستنق دوت كوم، تراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية يوم الأربعاء، حيث أشارت بيانات الصناعة إلى زيادة مستمرة في المخزونات الأمريكية، على الرغم من أن الخسائر كانت محدودة بسبب المخاوف المستمرة بشأن الاضطرابات الجيوسياسية في الشرق الأوسط. وأظهرت بيانات الصناعة الصادرة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أن المخزونات الأمريكية نمت بشكل غير متوقع في الأسبوع المنتهي في 3 مايو، مما يقوض الرهانات على شح الإمدادات العالمية. وتأتي هذه البيانات بعد أن شهدت المخزونات الأمريكية زيادة كبيرة غير متوقعة في الأسبوع السابق، مما أثار تكهنات بأن أسواق النفط العالمية لم تكن ضيقة كما كان متوقعا في البداية. وعادةً ما تبشر بيانات معهد البترول الأمريكي بقراءة مماثلة من بيانات المخزون الرسمية، والتي من المقرر صدورها في وقت لاحق يوم الأربعاء. وقوضت الإمدادات الأمريكية القوية التوقعات بتقلص أسواق النفط العالمية، خاصة وأن البيانات الأخيرة أظهرت أيضًا أن إنتاج النفط الأمريكي عاد إلى مستويات قياسية في فبراير. وقال مسؤولون أمريكيون إنه لا يزال من الممكن التوصل إلى وقف لإطلاق النار، حيث اجتمع مندوبون من الجانبين في القاهرة لإجراء المفاوضات. وقدم احتمال استمرار الاضطرابات الجيوسياسية في الشرق الأوسط بعض الدعم لأسعار النفط، وسط مراهنات على أن الاضطرابات ستؤدي إلى تعطيل الإمدادات في المنطقة الغنية بالنفط. وكانت أسعار النفط قد استقرت على انخفاض في إغلاق تداولات الثلاثاء، وسط مؤشرات على انحسار المخاوف بشأن الإمدادات، في حين حول المشاركون في السوق تركيزهم إلى بيانات المخزونات الأمريكية. وتراجعت الأسعار أكثر في تعاملات هزيلة بعد التسوية بعد أن قالت مصادر في السوق إن بيانات معهد البترول الأمريكي أظهرت قفزة في مخزونات الخام والوقود الأمريكية الأسبوع الماضي. وتحدى ارتفاع المخزونات، وهو عادة علامة على ضعف الطلب، توقعات المحللين في الأسابيع الأخيرة.
وقال روبرت يوجر المحلل في ميزوهو "إذا أظهرت إدارة معلومات الطاقة أن كميات أقل من البراميل تذهب إلى المصافي، فستكون هذه مشكلة بالنسبة للنفط الخام هنا". وأضاف: "مع اقتراب ذروة موسم القيادة الصيفي، يجب أن نرسم، وليس البناء".
وتظهر بيانات المخزون العالمي الحالية أن إمدادات النفط الخام والبترول تزيد بمقدار 1.1 مليون برميل يوميًا عن التوقعات في الاقتصادات المتقدمة، وفقًا لتحليل أجرته شركة وساطة الطاقة ستون إكس، التي قال محللها أليكس هودز: "لا تزال المخزونات العالمية في مرحلة البناء وقد تسارعت مؤخرًا".
ورفعت إدارة معلومات الطاقة يوم الثلاثاء توقعاتها لإنتاج النفط والوقود السائل العالمي هذا العام وخفضت توقعات الطلب، مشيرة إلى سوق تتمتع بإمدادات جيدة على عكس التوقعات السابقة التي أظهرت نقصا في المعروض.
وانخفضت علاوة عقد برنت للشهر الأول إلى عقد الستة أشهر إلى 2.90 دولار للبرميل يوم الثلاثاء، وهو أدنى مستوى منذ منتصف فبراير، وهي علامة أخرى على مراهنة المشاركين في السوق على تخفيف ضيق الإمدادات. وفي الأسبوع الماضي، تكبد برنت وغرب تكساس الوسيط أكبر خسائر أسبوعية في ثلاثة أشهر، إذ غذت بيانات الوظائف الأمريكية الضعيفة الآمال في خفض أسعار الفائدة. ووجدت أسعار النفط بعض الدعم في جلسة يوم الثلاثاء من طلب الحكومة الأمريكية لشراء أكثر من 3 ملايين برميل من النفط لاحتياطي البترول الاستراتيجي. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بأقل من التوقعات السابقة وأن ينمو الإنتاج بوتيرة أسرع من التقديرات السابقة، مما سيؤدي إلى سوق أكثر توازنا. وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الآن أن ينمو الاستهلاك العالمي من النفط والوقود السائل بمقدار 920 ألف برميل يوميًا هذا العام إلى 102.84 مليون برميل يوميًا، وهو أقل قليلاً من توقعات النمو البالغة 950 ألف برميل يوميًا في تقرير توقعات الطاقة لشهر أبريل.
ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي الإنتاج العالمي من النفط الخام والوقود السائل بمقدار 970 ألف برميل يوميا إلى 102.76 مليون برميل يوميا هذا العام، مقارنة مع تقديراتها السابقة بزيادة قدرها 850 ألف برميل يوميا. وأدى تحسن توازن السوق أيضًا إلى انخفاض توقعات إدارة معلومات الطاقة لأسعار النفط لبقية العام. وتتوقع الآن أن يبلغ متوسط أسعار خام برنت الفوري 90 دولارًا للبرميل في الربع الثالث وأن ينخفض إلى 88.67 دولارًا في الربع الأخير من العام. وشهدت توقعاتها السابقة ارتفاع أسعار برنت فوق 91 دولارًا في الربع الثالث وأكثر من 89 دولارًا في الربع الرابع. بالنسبة للولايات المتحدة، أكبر منتج للنفط في العالم، خفضت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها للإنتاج لهذا العام إلى 13.20 مليون برميل يوميا، وهو مستوى قياسي لكنه أقل قليلا من توقعاتها السابقة البالغة 13.21 مليون برميل يوميا. لكن الوكالة تتوقع في العام المقبل رقما قياسيا أعلى قليلا عند 13.73 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من توقعات سابقة عند 13.72 مليون برميل يوميا. وتتوقع إدارة معلومات الطاقة أن يقوم بعض المنتجين في أوبك+، التي تضم أوبك وحلفائها، بالحد من إنتاجهم بعد انتهاء تخفيضات الإنتاج الطوعية الحالية في نهاية يونيو.
وقالت مصادر في أوبك+ الأسبوع الماضي إن المجموعة لم تبدأ بعد محادثات رسمية بشأن تمديد التخفيضات، لكنها قد تمددها إذا فشل الطلب في الارتفاع، وسيكون الاجتماع القادم للمجموعة في 1 يونيو. وفي العقد الماضي، أدت تخفيضات إنتاج أوبك + إلى دعم الأسعار ودعم النمو المستمر في الإنتاج من خارج المجموعة خاصة في نصف الكرة الغربي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.




أخبار ذات صلة

0 تعليق