المجلس الوطني للسلامة والصحة المهنية يعقد اجتماعا مع المكتب التنفيذي لوزراء العمل بدول الخليج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
عقد المجلس الوطني للسلامة والصحة المهنية, اجتماعا مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل بدول مجلس التعاون الخليجي، لمناقشة الوضع الراهن للسلامة والصحة المهنية في دول المجلس, وذلك بحضور رئيس فريق السلامة والصحة المهنية في منظمة العمل الدولية الدكتورة منال قزي، ومدير المكتب التنفيذي محمد العبيدلي, وذلك على هامش المؤتمر السعودي الدولي السادس للسلامة والصحة المهنية 2024.وتحدث الأمين العام للمجلس المهندس ماجد بن إبراهيم الفويز الفويز خلال الاجتماع عن مستوى مجال السلامة والصحة المهنية بالمملكة من حيث اعتماد السياسات والتشريعات واللوائح التي ترتقي بواقع السلامة والصحة المهنية، وتحقق الرؤى والتطلعات لتوفير بيئة عمل آمنة وصحية وجاذبة للعاملين.

من جانبه تناول المدير العام للمكتب محمد العبيدلي, دور المكتب التنفيذي في التنسيق بين دول مجلس التعاون الخليجي فيما يخص شؤون العمل والعاملين، مشيرًا إلى أهمية التعاون بين دول المجلس في الارتقاء بمستوى السلامة والصحة المهنية وتوحيد الأنظمة والإجراءات في هذا المجال.

من جهتها أكّدت الدكتورة منال قزي، أهمية الالتزام باتفاقيات منظمة العمل الدولية رقم 155 ورقم 187، وأثرها في تحسين بيئة العمل وضمان سلامة العاملين، حيث تمثل الأسس الأساسية التي يجب أن يتم الالتزام بها لتعزيز الصحة والسلامة في بيئات العمل، من خلال تطبيق المعايير والإجراءات، وتبني سياسات وإجراءات فعّالة لتحقيق هذه الغايات وتحقيق التقدم المستمر في هذا المجال المهم، وأن الالتزام بتحقيق وتطبيق هذه الاتفاقيات يعكس إرادتنا الجادة في بناء مجتمع عمل آمن وصحي، يعزز الإنتاجية ويسهم في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وقد ناقش الاجتماع؛ الوضع الراهن للسلامة والصحة المهنية في دول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب استعراض نتائج تقرير الاجتماع الأول لفريق السلامة والصحة المهنية، كما تم عرض مبادرات إستراتيجية للجنة وزراء العمل بدول مجلس التعاون في مجال السلامة والصحة المهنية، التي تهدف إلى تعزيز تشريعات وإجراءات السلامة والصحة المهنية في مكان العمل؛ من أجل رفع المعايير في إيجاد بيئة عمل آمنة وصحية ومستدامة والحد من مخاطر العمل، وفق حوكمة فّعالة تسهم في استقرار القوى العاملة وتعزيز الإنتاجية، وسبل التعاون الإقليمي والدولي بين دول مجلس التعاون ومنظمة العمل الدولية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق